آخر تحديث: 26/10/2011

 جامعه السلطان قابوس

منذ افتتاحها في عام 1986، وخلال سنوات معدودة، أصبحت جامعة السلطان قابوس صرحا علميا رفيعا ومركزا للتنوير وإعداد الكوادر الوطنية على أفضل المستويات وبيت خبرة مرموقا يرتبط بقضايا المجتمع وأولويته التنموية، وقد تحقق ذلك عبر التطوير النوعي لمحاور الجامعة الأربعة وهي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع والتعاون مع المؤسسات العلمية الأخرى داخل السلطنة وخارجها.

وتضم جامعة السلطان قابوس سبع كليات هي كلية الآداب والعلوم الاجتماعية وكلية التجارة والاقتصاد، وكلية التربية، وكلية العلوم الزراعية والبحرية، وكلية الهندسة، وكلية الطب والعلوم الصحية، كما تم نقل تبعية كلية الحقوق إلى جامعة السلطان قابوس ابتداء من العام الدراسي 2006/ 2007 بناء على المرسوم السلطاني رقم (38/2006) الصادر في 24 ابريل 2006م ويبلغ عدد الطلبة 14027 للعام الأكاديمي 2006/2007م.

ولزيارة موقع جامعة السلطان قابوس الإلكتروني يرجى الضغط هنا

 

مقدمة عن المديرية العامة للجامعات والكليات الخاصة

يأتي التعليم العالي في أرقى سلم المراحل التعليمية ، ويشمل كل أنواع التعليم الذي يأتي بعد التعليم الثانوي سواءً كان في الجامعات أو مؤسسات تعليمية أخرى تعنى بالتعليم أو التدريب أو البحث العلمي. وللتعليم العالي دور بارز في إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة على أعلى مستويات ليكونوا قادرين على المشاركة بفاعلية في دفع حركة التنمية في البلاد.

ونظراً للتطور المتسارع على المستوى العالمي والمحلي ، فقد أصبح إعداد أجيال من الشباب المتعلم والمتدرب على مستويات عليا ضرورة ملحة تفرضها متطلبات التنمية الشاملة حتى تتوافر للدولة كفاءات ماهرة قادرة على التعامل مع المتغيرات الدولية ومعطيات التكنولوجيا الحديثة ، ولديها القدرة على التفاعل والاستفادة من كل المستجدات وإعداد جيل من الأكاديميين والباحثين والخريجين من ذوي المستويات التعليمية العليا وسد احتياجات السلطنة من الكوادر المتخصصة في مختلف المجالات.

وتقوم وزارة التعليم العالي منذ إنشائها في عام 1994 بالعمل على النهوض بالتعليم العالي في السلطنة، حيث توسعت قاعدة مؤسسات التعليم العالي لتشمل مجالات مختلفة وتخصصات متعددة تلبي احتياجات التنمية الشاملة وسوق العمل. ولم يكن هذا التوسع محصوراً على التعليم العالي الحكومي بل كان للقطاع الخاص العماني إسهامات ملموسة، بعد أن أتيحت له الفرصة للاستثمار في هذا المجال، فقام بإنشاء جامعات وكليات خاصة للمساهمة في احتياجات السلطنة من الكوادر المؤهلة علميا وفنيا، وقد مكن ذلك من تظافر الجهود لاتساع مظلة التعليم العالي الذي يعتبر هدفا وطنيا يسعى الجميع إلى تحقيقه.

وقد صاحب السماح بإنشاء مؤسسات التعليم العالي الخاصة وضع الأنظمة والتشريعات واللوائح التنفيذية والتنظيمية لعملية إنشاءها والإشراف عليها من قبل وزارة التعليم العالي وتنظيم علاقتها بالمؤسسات الأخرى في المجتمع إضافة إلى وضع جميع الضوابط الممكنة لضمان الجودة التعليمية فيها. وتتمثل الأنظمة والتشريعات واللوائح بالأتي:

  • المرسوم السلطاني رقم (41/99) بإصدار نظام الجامعات الخاصة وصدرت اللائحة التنفيذية بالقرار الوزاري رقم (36/(99
  • المرسوم السلطاني رقم (42/99) بشأن إنشاء الكليات والمعاهد العليا الخاصة وصدرت اللائحة التنفيذية بالقرار الوزاري رقم (34/(2000

والجدير بالذكر فإن التعليم العالي الخاص بالسلطنة مر بعدة مراحل حيث صدر في عام 1996م المرسوم السلطاني السامي رقم (68/96) بشأن إنشاء كليات ومعاهد خاصة ومنذ ذلك الوقت تزايد أعداد هذه الكليات تدريجيا حتى صدر قانون الجامعات الخاصة وتبعه صدور قانون الكليات والمعاهد العليا الخاصة

وعند استعراض الجامعات والكليات الخاصة في مناطق السلطنة يلاحظ أن معظمها يتركز في مسقط، حيث يبلغ عدد الكليات الخاصة بها 12 كلية من أصل 16 جامعة/كلية خاصة.

وتعتمد الجامعات والكليات الخاصة في تمويلها على رؤوس الأموال التي يخصصها المالكون والقروض الحكومية الميسرة والبعثات الحكومية الداخلية الكاملة والجزئية إضافة إلى الدعم المالي والإعفاءات الضريبية التي تقدمها الدولة لهذا القطاع.

وتتمثل معظم مدخلات هذه المؤسسات في خريجي الشهادة العامة، وتتنوع طرق الالتحاق في تلك المؤسسات من حيث التمويل كالتالي:

  1. الطلبة الملتحقين على نفقتهم الخاصة وعلى نفقة بعض الشركات والمؤسسات الحكومية.
  2. طلبة الإبتعاث الداخلي: تقوم الحكومة بتوفير ألف بعثة سنوية كاملة (الرسوم الدراسية ومخصصات شهرية للطالب) لفئة الضمان الاجتماعي وحوالي ستمائة بعثة جزئية (75% من الرسوم الدراسية فقط(
  3. إن النظم المرنة في مؤسسات التعليم العالي الخاصة أتاحت فرص التعليم للكثيرين من الراغبين في مواصلة تعليمهم، خصوصا بتوفر نظام الدراسة الجزئي، وسعي تلك المؤسسات إلى إدخال نظم تعليمية جديدة مثل التعليم المستمر والذي سيتيح الفرصة لشريحة أكبر من الراغبين في استكمال دراستهم أضف إلى ذلك إمكانية التحاق الطلاب بمؤسسات التعليم العالي الخاصة بمعدلات في الشهادة العامة لا تؤهلهم للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي الحكومية

خدمات المديرية

  1. تصديق وثائق التخرج (الشهادة – الدبلوم – البكالوريوس) الخاصة بطلبة مؤسسات التعليم العالي الخاصة
  2. إصدار الموافقة على تعيين عضو الهيئة الأكاديمية
  3. التعامل مع الشكاوى المقدمة على مؤسسات التعليم العالي الخاصة

ولمزيد من التفاصيل الدخول لموقع التعليم العالي الخاص  هنا

لمعرفة ضوابط وشروط الجامعات والكليات الخاصة، الرجاء الضغط هنا

مطويه خاصة للمقيمين والراغبين في تقييم البرامج الأكاديمية  هنا